شعار جهاز المخابرات الوطني العراقي
آخر الأخبار ينعى جهاز المخابرات الوطني العراقي بقلوب ملؤها الحزن والأسى إستشهاد .... شعار جهاز المخابرات الوطني العراقي

السيرة الذاتية للفنانة زهور حسين

الفنانة زهور حسين

اسمها الأصلي زهرة عبد الحسين، ولدت في كربلاء (1918 - 1964). بدأت الغناء عام 1938 منذ صغرها حيث احيت الحفلات النسائية الغنائية الخاصة. برعت في أداء أطوار غنائية مهمة مثل الدشت وكذلك اشتهرت في أداء مقام العنيسي والمحبوب والمستطيل.

وبدأت تعمل كمغنيه في ملاهي بغداد خلال الخمسينات والستينات، وكانت ماهرة في أداء غناء الريف والمدينة معاً. من أشهر أغانيها التي ما زالت حتى الآن تردد أغنية "غريبة من بعد عينج يايمة".

انطلق صوت زهور حسين بسرعة لا فتة، إذ حقق مكانة مرموقة. فقد قدمت وصلات غنائية أدائية مذهلة نالت الإعجاب واستحوذت على قلوب ومسامع الحاضرين. ومنذ الفرصة الأولى أتيحت لها في ذلك ملهى الفارابي، بدأت زهور الانطلاق وظهرت أكثر من مرة في تلك السهرات وسارت في خط تصاعدي. وعندما بدأت ملكاتها الفنية تنمو وتتطور استطاعت أن تفرض صوتها على الملحنين في تلك الفترة، مما حدا بهم إلى أن يقدموا ألحانهم لها؛ أمثال رضا علي وخضر الياس وسعيد العجلاوي، حيث راحت تشدو بألحانهم حتى دخلت الإذاعة عام 1942م، وغنت أجمل ما عرفت به هو مقام (الدشت) التي كانت تؤديه بالشعر العربي الفصيح. أخذت شهرتها تتسع على نطاق أوسع من خلال المذياع، ومن خلال تواجدها في دار الإذاعة تعرفت على الملحن القدير عباس جميل فانسجم الاثنان أيما انسجام، حتى أصبحت له علاقة روحية صميمية معها، مما جعله يلحن أكثر أعماله لها التي تقدر بـ(60) أغنية منها (أخاف أحجي وعليّ الناس يكلون)، حيث كانت هذه أول أغنية قدمها لها عام 1948م و(آني إللي أريد أحجي) و(يم اعيون حراكه) و(هله وكل الهله) و(جيت يهل الهوى) و(غريبة من بعد عينج يايمه) و(سوده شلهاني) و(لوله الغرام حاكم) والعديد من الأغاني لا يتسع المجال لذكرها.

استخدم الآن الرقم الساخن للتبليغ عن اي عمليات ارهابية

بِخُطىً واثقة، نؤمن الوطن

400